روضة وحضانة الخير

مملكة البحرين-سار-تلفون 17790905-فاكس17874553-جوال:39460676
 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 كلمة مديرة الروضة بمناسبة ذكرى ميلاد سيدنا محمد.

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الكاتب
Admin
avatar

المساهمات : 124
تاريخ التسجيل : 05/03/2008

مُساهمةموضوع: كلمة مديرة الروضة بمناسبة ذكرى ميلاد سيدنا محمد.   الثلاثاء مارس 25, 2008 9:44 am

.
.
.في شهر ربيع من كل عام، تتحرك مشاعر المؤمنين بالحب، وتتجه صوب الروضة الشريفة بطيبة، حيث جسده الطاهر صلى الله عليه وسلم، فتهفو القلوب لذكراه، لأنها ذكرى ولادة الحبيب الشفيع المشفع صلى الله عليه وسلم، ليبدأ بولادته عهد جديد للبشرية، عهد فيه الكثير من الرحمة والعدل {وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين}، وفيه الكثير من القيم والأخلاق الرفيعة {وإنك لعلى خلق عظيم}، وفيه الكثير من الهداية والمنهج المستقيم {.. وسراجاً منيراً} وفيه السعادة في الدنيا والآخرة (قولوا لاإله إلا الله تفلحوا).

وإذا كان الله تعالى جلّ في علاه، قد رفع ذكره صلى الله عليه وسلم في الأرض وعند أهل السماء {ورفعنا لك ذكرك}، ووعده بأن يرضيه ولا يخزيه في أمته أبداً {ولسوف يعطيك ربك فترضى}، ووعده أن لايخلد أحداً من أمته في جهنم، ووعده أن يبدأ الحساب يوم القيامة بأمته قبل الأمم، وأن تكون أمته هي أول الأمم دخولاً إلى الجنة، ووعده أن من يشرب من حوضه لن يظمأ بعدها أبداً، وأنه صاحب الشفاعة العظمى فمن شفع له سعد وأدخل الجنة . كل ذلك وغيره الكثير بعضاً مما عند الله لجاه نبيه، مما سينقذ أمته من المهالك ويقر عين النبي صلى الله عليه وسلم يوم القيامة.

أما أهم مايستفيده المسلمون من هذه الإحتفالية السنوية:

1. فإنها تنعش فينا الإيمان وتحركه في قلوبنا لأن ذكراه وسيرته بل ذكر اسمه يدغدغ مشاعر الإيمان في القلوب المؤمنة، المتعطشة إلى نظرة منه، أو نظرة إليه، أو لمحة ولو في الكرى، أو ضمة ولو خيالاً، ولا يستقيم الإيمان ولا يثبت ولا يقوى إلا بالحب المحمدي لأنه تعالى قال {واتوا البيوت من أبوابها}، فكيف سنتصل بربنا ونعمّر الإيمان في قلوبنا ونقيم شعائر الدين فينا دون هذا الحب لحبيب الله تعالى {قل إن كنتم تحبون الله فاتبعوني يحببكم الله}.

2. في هذه الإحتفلات يتم تناقل وتفاعل هذا الحب بين المؤمنين به والمحبين له، لآن الأرواح تتشام كما تتشام الخيل، ويتم أيضاً تناقل هذا الحب إلى الأجيال الشابة القادمة، فينغرس في قلبها مع هذا الحب، التعظيم للنبي صلى الله عليه وسلم ولشرعه ومنهاجه وسنته، وهذا كله مطلوب لإنشاء جيل مؤمن بربه على قدم راسخة في حبه لنبيه واتباع منهجه وتعظيم سيرته وسنته.

3. بإقامة هذا الإحتفال تنمو مشاعر الحب والمودة والإتباع لآل البيت الأطهار {قل لاأسألكم عليه أجراً إلا المودة في القربى}، 4. بل إن فهم الدين وفهم الوسطية التي جاء به الإسلام، وفهم منهج الرسول صلى الله عليه وسلم وفهم القرآن الكريم لا يكون إلا بالإستقاء منهم، كما قال النبي صلى الله عليه وسلم يوم نزلت براءة: (لا يبلغ عني إلا أنا أو رجل من آل بيتي). كما أن هذا الحب لآل البيت هو أمر محمدي للأمة (أدبوا أولادكم على ثلاث خصال: حب نبيكم وحب آل بيته وتلاوة القرآن)، والإحتفال بالمولد النبوي فرصة ليتعلم المسلمون حب آل البيت وفضلهم وتوقيرهم وفرصة لتتدرب الأجيال على هذا الحب لتبدأ بشائر النصر.

5. يبقى أن هذه الإحتفالات ترقق القلوب بذكره، وتعطر الأنفاس بسيرته، وينتشر أريجه في مرابعنا في ربيعٍ من كل عام.

والمولد ذكرى للمراجعة ومحاسبة النفس وتصحيح المسار والعودة الحميدة إلى حبه وحب آل بيته وحب القرآن الكريم والعمل به وانتهاج منهجه في حياتنا وديارنا وبيوتنا ومعاملاتنا.

وما دام فينا قلب ينبض بحبه، وبين أيدينا سيرته العطرة، ويرفل بيننا أولاده الطاهرين، وما دامت نساء المسلمين تنجب الرجال الذين صدقوا ما عاهدوا الله عليه، فإن الفرج قريب، وقريب جداً، لاشك في ذلك… وهذا وعد من الله لأمة حبيبه صلى الله عليه وسلم، والإحتفال بمولده يكرس هذه المعاني، بل يقرب الفرج ويسرع به وليس ذلك على الله بعزيز.


مديرة الروضة وحضانة الخير.
نعيمة الحمد.
.
.
.
.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://al-ker.yoo7.com
 
كلمة مديرة الروضة بمناسبة ذكرى ميلاد سيدنا محمد.
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
روضة وحضانة الخير :: كلمة مديرة الروضة-
انتقل الى: